شيئان فقط لا حصر لهما ، الكون والغباء البشري ، ولست متأكداً من الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *